الاثنين، 20 أكتوبر، 2008

الأمراض الجنسية .. أسبابها وعلاجها

يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لم تظهر الفاحشة في قوم قط حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن مضت في أسلافهم الذين مضوا " .
والطاعون يطلق في اللغة العربية وغيرها من اللغات على كل وباء .. والطاعون أنواعه ( الغددي والرئوي والدموي ) سببه ميكروب من فصيلة ( الباستوريلا ) .
والمقصود أن كثيرا من الأمراض التي لم تكن معهودة من قبل قد ظهرت بسبب ظهور الفاحشة وانتشارها .. وأول ظهور لمرض الزهري ( السفليس ) الخطير كان في عام 1494 م أثناء الحرب الإيطالية الفرنسية عندما انتشر في الجنود خاصة الزنا ، وسماه الإيطاليون " الداء الفرنسي .
وفي العصور الحديثة ظهر مرض الهربس كوباء جنسي واسع الانتشار .
وفي عام 1979 م لأول مرة ظهر داء خطير جديد هو مرض فقدان المناعة المكتسب في الولايات المتحدة والمعروف باسم الإيدز. وانتشر بسرعة رهيبة في الشاذين جنسيا .
وتتحدث المراجع الطبية عن الأمراض الجنسية باعتبارها أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم .. ولقد تم التغلب على كثير من الأمراض المعدية ، ورغم ذلك ظهرت الأمراض الجنسية بصورة وبائية مفزعة وخطيرة .
يقول مرجع مرك الطبي Merk Manual : " إن الأمراض الجنسية هي أكثر الأمراض المعدية انتشارا في العالم ، ويزداد في كل عام عدد المصابين بها وتقدر منظمة الصحة العالمية WHO عدد الذين يصابون بالسيلان بأكثر من 250 مليون شخص سنويا .. كما تقدر عدد المصابين بالزهري بـ 50 مليون شخص سنويا .. ويقدر مركز أتلانتا لمكافحة الأمراض المعدية في ولاية جورجيا بالولايات المتحدة عدد المصابين بالسيلان في الولايات المتحدة بـ 3 ملايين شخص سنويا وعدد المصابين بالزهر بـ 400 ألف شخص سنويا " .
وتنقل مجلة Medicine Digest تقريرا من فلوريدا بالولايات المتحدة قام به فريق من أخصائي أمراض النساء والولادة جاء فيه : " أن هناك زيادة بنسبة 800 % في الحالات المشتبهة لسرطان عنق الرحم للفتيات البالغ أعمارهن من 15 سنة إلى 22 سنة وذلك في خلال أربع سنوات .

للمزيد من التفاصيل راجع كتاب الدكتور محمد علي البار : " الأمراض الجنسية .. أسبابها وعلاجها "
وهو من منشورات دار المنارة بجدة

ليست هناك تعليقات: